منتديات شاشا للهلالي

عزيزي اذا كنت عضوا في المنتدى اضغط على زر الدخول
واذا كنت زائرا يسعدنا ويشرفنا انضمامك لأسرتنا الثقافية في منتدى شاشا للهلالي
لذلك اضغط تسجيل .

منتديات ثقافية تحتوي على الأدب والفن ودراسات أخرى آثارية واجتماعية

منتديات شاشا للهلالي تهتم بالامور الثقافية من أدب وشعر وفنون تشكيلية وخواطر وأيضا تهتم بالقصة والرواية والموروث الشعبي والفلكلور وهناك ابواب عن جذور لفن السومري والمسرح وكل ما يمت للثقافة بصلة ..
شاشا هي زوجة أوركجينا أول مصلح في مدينة جرسو ( تلو ) التابعة إلى لكش ، وقامت بأعمال إدارية ودينية إصلاحية كثيرة في زمن زوجها ..

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قصيدة همسات للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:49 am من طرف مصطفى الروحاني

» قصيدة هبة الله للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:45 am من طرف مصطفى الروحاني

» رثائية حبيب للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:44 am من طرف مصطفى الروحاني

» تعبان مثل العشگ
الإثنين أكتوبر 17, 2011 2:23 pm من طرف الفراشه الحالمه

» اشتقت اليـــــــك
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:20 am من طرف الفراشه الحالمه

» اخاف عليك من روحي
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:14 am من طرف الفراشه الحالمه

» نهر عطشان
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:08 am من طرف الفراشه الحالمه

» مرثية ليست اخيرة
السبت يونيو 18, 2011 7:00 pm من طرف سامي عبد المنعم

» رحيم الغالبي ..... لك العافية
السبت يونيو 18, 2011 9:16 am من طرف كامل الغزي

» تجليات الفنان الفطري حمد ماضي
الجمعة مايو 27, 2011 11:21 am من طرف كامل الغزي


    قصيدة همسات للشاعر العراقي عبدالله النائلي

    شاطر

    مصطفى الروحاني
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 29/06/2014

    قصيدة همسات للشاعر العراقي عبدالله النائلي

    مُساهمة من طرف مصطفى الروحاني في الأحد يونيو 29, 2014 1:49 am

    همسات
    (1)
    النائليُّ أنا وشعري في الهوى
    سحرٌ يهزُّ محافلَ الشعراءِ
    ولَّهتُ أجيالاً بشجوِ قصائدي
    وأمضَّ قلبَ الكونِ صوتُ بكائي
    فإذا طربتُ هزَزْتُ أعطافَ الدنا
    وأحارَ سمعَ الدهر سحرُ غنائي
    طوَّفتُ في شرق البلاد وغربها
    وسعتْ عيونُ العاشقينَ ورائي
    وفتحتُ باسم ألحب الفَ مدينةٍ
    ورفعتُ في دنيا الغرامِ لوائي
    حاربتُ ألفَ شريعةٍ همجيَّةٍ
    وسحقتُ كلَّ شرائعِ الآباءِ
    كم من جميلةِ طلعةٍ قدَّستثها
    فعبدتُها, والكافرونَ إزائي

    وقرأتُ آياتي مرتَّلةً بصومعةِ الشفاهِ ومعبدِ الأثداءِ
    (2)

    إني أحبًّكِ والأكوانُ تسمعني
    لم اخشَ في الحبِّ سلطاناً يراقبني
    الريح تتبعني والموج يرهبني
    فمن يزاحمُ في بحر الهوى سفني؟؟!
    النائليُّ أنا لا ترهبي أحداً
    لن تلمسَ النارُ قلباً باتَ في عدني

    (3)

    هي ساعةٌ تكفي لتختصرَ الحياةَ إذا تشابكّ في الهوى قلبانا
    نظراتنا تحكي كوامنَ عشقتا وتُبيحُ أسرارَ الهوى عينانا
    نمشي فيعترضُ المساءُ طريقنا عمداً لننثرَ فوقه الألحانا
    ونكادُ نجعلُ للترابِ مسامعاً ونموسقُ الدنيا بسحرِ خطانا



    (4)

    لي فؤاد يعبث الحبُّ به
    لم يزل يأنف للفكر انقيادا
    قد سعى بين أساطيرِ الهوى
    وتمادى في جنون وتمادى
    كلّما عنَّفته يصرخُ بي
    أوليسَ الغيُّ في الحبِّ رشادا
    لا تسلْني في الهوى عن حكمتي
    أعظمُ العشَّاق اغباهم فؤادا


    (5)

    رويداً فقد أنهيتِ آخرَ رحلةٍ
    وأغلقتِ بابَ القلبِ عن كلِّ طارقِ
    سيبقى_ وإن غادرت_ في القلب خنجرٌ
    وأنَّاتُ شعرٍ بالمودَّة ناطقِ
    ستنقل أفواهُ العصور حكايتي
    ويروي جراحي في الهوى الفُ عاشقِ

    وتُعرَضُ في سوقِ الغرام رسائلي
    وتُبتاعُ آهاتي وأنّاتُ خافقي




    عبدالله النائلي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 11:46 am