منتديات شاشا للهلالي

عزيزي اذا كنت عضوا في المنتدى اضغط على زر الدخول
واذا كنت زائرا يسعدنا ويشرفنا انضمامك لأسرتنا الثقافية في منتدى شاشا للهلالي
لذلك اضغط تسجيل .

منتديات ثقافية تحتوي على الأدب والفن ودراسات أخرى آثارية واجتماعية

منتديات شاشا للهلالي تهتم بالامور الثقافية من أدب وشعر وفنون تشكيلية وخواطر وأيضا تهتم بالقصة والرواية والموروث الشعبي والفلكلور وهناك ابواب عن جذور لفن السومري والمسرح وكل ما يمت للثقافة بصلة ..
شاشا هي زوجة أوركجينا أول مصلح في مدينة جرسو ( تلو ) التابعة إلى لكش ، وقامت بأعمال إدارية ودينية إصلاحية كثيرة في زمن زوجها ..

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قصيدة همسات للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 6:19 am من طرف مصطفى الروحاني

» قصيدة هبة الله للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 6:15 am من طرف مصطفى الروحاني

» رثائية حبيب للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 6:14 am من طرف مصطفى الروحاني

» تعبان مثل العشگ
الإثنين أكتوبر 17, 2011 6:53 pm من طرف الفراشه الحالمه

» اشتقت اليـــــــك
الإثنين أكتوبر 17, 2011 7:50 am من طرف الفراشه الحالمه

» اخاف عليك من روحي
الإثنين أكتوبر 17, 2011 7:44 am من طرف الفراشه الحالمه

» نهر عطشان
الإثنين أكتوبر 17, 2011 7:38 am من طرف الفراشه الحالمه

» مرثية ليست اخيرة
السبت يونيو 18, 2011 11:30 pm من طرف سامي عبد المنعم

» رحيم الغالبي ..... لك العافية
السبت يونيو 18, 2011 1:46 pm من طرف كامل الغزي

» تجليات الفنان الفطري حمد ماضي
الجمعة مايو 27, 2011 3:51 pm من طرف كامل الغزي

    تجليات الفنان الفطري حمد ماضي

    شاطر

    كامل الغزي
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات: 7
    تاريخ التسجيل: 06/07/2010

    تجليات الفنان الفطري حمد ماضي

    مُساهمة من طرف كامل الغزي في الجمعة مايو 27, 2011 3:51 pm

    [color=blue]تجليات الفنان الفطري حامد ماضي [/color]
    كامل الغزي---------------------------------------------
    ---------------------------------------------

    ]color=orange]لاجل ان لا ننسى هذا الفنان المبدع الذي أمتاز بعفويتة وفطرية اعمالة التي كان ينتجها بعد معانات ممزوجه بحكايات تغلفها طقوس سحريه كثيرا ما اراد الافصاح عنها مرارا ،انها اكيد[/color] حالات الهوس الابداعي الذي كان يتنامى داخله ويحس به بل يتلمسه بحواسه النابضة كفنان مرهف الحس ، لقد امتازهذا الفنان بصدقه في التعامل مع مادته الاساسية التي خلق منها شخوصه وهي الحجر الصلد بل المؤذي بصلابتة والذي كان يستعيره من اماكن خاصه يجهلها الاخرين ، كنا احيانا نتوهم حين نقف امام البعض من منحوتاته التي أمتازت بصغرها ودقة ملامحها، بأننا أمام شخوص جاءت من عمق تاريخ العراق القديم لتحكي لنا حكايات قد قرأناالبعض من تفاصيلها ، اذ كثيرا ما كان يحاكي في صناعة البعض منها تلك الجاثمة على منصات المتاحف .كانت شخوصه تحمل طيبه كتلك التي يحملها وتفيض بالحكمه وطقوس السحر التي تكتنف المكان الذي توجد فيه وانها محمله كذلك بحكايات كان كثيرا ما يروم الافصاح عنها فراحت هي مستغله حيائه وخجله لتقص علينا حكايات حامد الهلالي وعمق العلاقه الطويله التي جمعتهم ومدى عشقه لها الذي يصل حد الوله ، أذكنا نحس بتلك الوشائج من خلال حرصه الشديد عليها الذي ينم حتما عن مدى الجهد والمعانات الجسديه والذهنيه التي صرفها لاجل اخراجها الى دائرة الضوء .كثيرا ما شاركنا في معارضنا التشكيلية انذاك في فترة السبعينات واوائل الثمانينات والتي اقيمت في مدينة الشطرة التي امتازت بحراكها الفني والثقافي انذاك وبدفع وتشجيع من الفنان الرائد حسين الهلالي وكذلك المعارض التي أقيمت في مركز المحافظة ،بل سفر البعض من اعماله الى بغداد على مأظن في تلك الفترة والتي نالت استحسان واهتمام المختصين هناك كتبت هذه الملاحظه القصيرة وفاءا لهذا الرجل المبدع (رحمه الله )الذي ارضى حاجه ملحه في نفسه قادته للتعامل مع حجره الصلد الذي أذعن صاغرا لانامله الماهرة لاجل ان يطرب ناظرنا بما أنتجه من منحوتات برغم صغر حجومها لكنها كانت كبيرةبتكنيكها و جماليتها ومدلولاتها وما تريد ان تفصح به من حكايات ومعانات حامد ماضي الهلالي التي كان يقاسيها بصمت

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 25, 2014 1:26 pm