منتديات شاشا للهلالي

عزيزي اذا كنت عضوا في المنتدى اضغط على زر الدخول
واذا كنت زائرا يسعدنا ويشرفنا انضمامك لأسرتنا الثقافية في منتدى شاشا للهلالي
لذلك اضغط تسجيل .

منتديات ثقافية تحتوي على الأدب والفن ودراسات أخرى آثارية واجتماعية

منتديات شاشا للهلالي تهتم بالامور الثقافية من أدب وشعر وفنون تشكيلية وخواطر وأيضا تهتم بالقصة والرواية والموروث الشعبي والفلكلور وهناك ابواب عن جذور لفن السومري والمسرح وكل ما يمت للثقافة بصلة ..
شاشا هي زوجة أوركجينا أول مصلح في مدينة جرسو ( تلو ) التابعة إلى لكش ، وقامت بأعمال إدارية ودينية إصلاحية كثيرة في زمن زوجها ..

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قصيدة همسات للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:49 am من طرف مصطفى الروحاني

» قصيدة هبة الله للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:45 am من طرف مصطفى الروحاني

» رثائية حبيب للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:44 am من طرف مصطفى الروحاني

» تعبان مثل العشگ
الإثنين أكتوبر 17, 2011 2:23 pm من طرف الفراشه الحالمه

» اشتقت اليـــــــك
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:20 am من طرف الفراشه الحالمه

» اخاف عليك من روحي
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:14 am من طرف الفراشه الحالمه

» نهر عطشان
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:08 am من طرف الفراشه الحالمه

» مرثية ليست اخيرة
السبت يونيو 18, 2011 7:00 pm من طرف سامي عبد المنعم

» رحيم الغالبي ..... لك العافية
السبت يونيو 18, 2011 9:16 am من طرف كامل الغزي

» تجليات الفنان الفطري حمد ماضي
الجمعة مايو 27, 2011 11:21 am من طرف كامل الغزي


    قصيدة هبة الله للشاعر العراقي عبدالله النائلي

    شاطر

    مصطفى الروحاني
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 29/06/2014

    قصيدة هبة الله للشاعر العراقي عبدالله النائلي

    مُساهمة من طرف مصطفى الروحاني في الأحد يونيو 29, 2014 1:45 am

    هبة السماء
    شكراً لمنْ قطعتْ أرضَ الخيالِ معي
    وسافرتْ بين ميلادي ومُحْتَضري
    شكراً لمن قاسمتْني الليلَ غربتَه
    وشاطرتني كؤسَ الهمِّ والكدرِ
    شكرا لوجهِ ملاكٍ ظلَّ يصحَبني
    والموتُ أجملُ وجهٍ لاحَ في سفري
    شكرا لأنكِ في هذي الحياة يدٌ
    بيضاءُ تمتدُّ بين الروح والوترِ
    يا صوتَ نايي ويا أنغامَ أغنيتي
    يا طعمَ شعري وسحرَ القول والفكرِ
    مرَّتْ يداكِ على صحراءَ مقفرةٍ
    من الخيالِ فغبَّتْ ديمةُ المطرِ
    وأزهرتْ جنَّةُ الأفكارِ مُورفةً
    وازدانتِ الروحُ في روضٍ من الصُّورِ
    كلُّ القوافي التي أغْفَتْ على شفتي
    قد عادتِ اليومَ للنجوى وللسَّمرِ
    والشعرُ إذ كانَ مهزوماً بمملكتي
    اليومَ يرفُلُ في أثوابِ مُنْتَصرِ
    نفختِ سحركِ في كانِونه فعلا
    ناراً تلفِّع وجهَ الأفقِ بالشَّررِ
    يا أنتِ ياهبةً جادَ الزّمانُ بها
    وخمرةً عُصِرتْ من كَرمةِ القدرِ
    أنشودةً طرِبتْ كلُّ العصور لها
    وضجَّ سمعُ الدُّنا بالفنِّ والسَّمرِ
    يا غيمةً كرُمتْ كفُّ السماء بها
    وقد شهِدتُ خصامَ الغيثِ والشجرِ
    أحيتْ أزاهيرَ أحلامي وقد ذبُلتْ
    وردَّتِ الروحَ في أنفاسِ مُحتضِرِ
    أيا ملاكي وقد شكَّكْتُ أنَّكِ من
    جنسِ النساء بما فيهنَّ من عِبرِ
    مرّتْ بوديانِ قلبي ألفُ إمرأةِ
    وغادرتْ دونما ظلٍّ ولا أثرِ
    تمرُّ صامتةّ العينينِ خائفةً
    مخبوئةً تحت أثوابٍ من الخَدرِ
    حتى أتيتِ فطارَ القلبُ من قلقٍ
    وأيقضَ الليلَ ناقوسٌ من الخطرِ
    فزعتُ إذ هزّتِ الأبواقُ مملكتي
    وضجَّ فيها دويُّ الرُّسْل والنُّذُرِ
    أسْرجتُ خوفاً خيولَ الحبّ أجمعَها
    ثم اتّخذتُ مياديناً من الحذرِ
    ولم يعدْ في الهوى نفعٌ لذي حذرٍ
    وقد تأرْجحَ بين الناب والظُّفُرِ
    يغزو الهوى فيطيعُ الكلُّ سطوتَه
    وينحنونَ انحناءَ العقلِ للقدرِ
    ياقلبُ جائتكَ فاستسلمْ لطلّتها
    واخضعْ لحكمِ أميرٍ غيرِ مؤتمِر
    وابسطْ رحابكَ ولتحكمْك ظالمةً
    ما أجملَ الظلمَ من محسودةِ القمرِ



    عبدالله النائلي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 1:40 pm