منتديات شاشا للهلالي

عزيزي اذا كنت عضوا في المنتدى اضغط على زر الدخول
واذا كنت زائرا يسعدنا ويشرفنا انضمامك لأسرتنا الثقافية في منتدى شاشا للهلالي
لذلك اضغط تسجيل .

منتديات ثقافية تحتوي على الأدب والفن ودراسات أخرى آثارية واجتماعية

منتديات شاشا للهلالي تهتم بالامور الثقافية من أدب وشعر وفنون تشكيلية وخواطر وأيضا تهتم بالقصة والرواية والموروث الشعبي والفلكلور وهناك ابواب عن جذور لفن السومري والمسرح وكل ما يمت للثقافة بصلة ..
شاشا هي زوجة أوركجينا أول مصلح في مدينة جرسو ( تلو ) التابعة إلى لكش ، وقامت بأعمال إدارية ودينية إصلاحية كثيرة في زمن زوجها ..

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قصيدة همسات للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:49 am من طرف مصطفى الروحاني

» قصيدة هبة الله للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:45 am من طرف مصطفى الروحاني

» رثائية حبيب للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:44 am من طرف مصطفى الروحاني

» تعبان مثل العشگ
الإثنين أكتوبر 17, 2011 2:23 pm من طرف الفراشه الحالمه

» اشتقت اليـــــــك
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:20 am من طرف الفراشه الحالمه

» اخاف عليك من روحي
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:14 am من طرف الفراشه الحالمه

» نهر عطشان
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:08 am من طرف الفراشه الحالمه

» مرثية ليست اخيرة
السبت يونيو 18, 2011 7:00 pm من طرف سامي عبد المنعم

» رحيم الغالبي ..... لك العافية
السبت يونيو 18, 2011 9:16 am من طرف كامل الغزي

» تجليات الفنان الفطري حمد ماضي
الجمعة مايو 27, 2011 11:21 am من طرف كامل الغزي


    من قال رقبة مشعل الحرية أنقطعت ؟؟

    شاطر
    avatar
    كامل الغزي
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 05/07/2010

    من قال رقبة مشعل الحرية أنقطعت ؟؟

    مُساهمة من طرف كامل الغزي في الجمعة مايو 06, 2011 1:24 pm




    الى طالب الشطري السومري

    الذي يقيم بعبدا عنا منذ قرون خلت في أرض لا تشبهنا


    بقلم / كامل الغزي
    ________________________________________________________________________



    أن شعلة الحرية التي ترعرعت مذ طفولتها في أحضان محلتنا لم تكن تنام قط

    أذ كثيرا ما كانت تبادلنا الحكايات حين نهرع ليلا للارتماء في أحضان حوضها الدائري

    بعد

    أن تصاب أجفاننا بسهاد

    تنفر منه شياطين النوم

    تبادلنا حديث بلغة ندرجها سوية نحن وبائعي السمك وحتى مجانين المدينة حين

    يفك كلا منهما طلاسم صمته السرمدي عند عتبة الغروب ليكيل السباب

    لاعنا نزق السابلة التي تتعمد بقطع خلوتهم مع الله

    أظنك ياشطري طالب !!!

    الآن ، تتوق الطواف حول جدران البنكله أشواط سبع

    وبكلتا يديك حاملا طاسات حناء

    لتمارس طقوس أعتادتها أمك

    حين تذهب قاصدة ضريح العباس أبو كله

    لتعقد مع صويحباتها أطراف فوطتها بمحاذات شباك الامام

    وتتمتم بصوت واهن ، تراتيل دعاء بأن يحفظ وليدها الوحيد

    أمك التي يساكنها الآن

    حلم أيابك من ارض لا تشبهها

    وحيدة

    تلتصق بصفحة جدار الغرفة المحاذية لجرف الشارع

    لتنزع جاهدة خوفها من سماع دبيب اقدام ثملة

    عائدة للتو من نوبات سكرها الليلي المعتاد



    تتمنى الآن ياشطري طالب

    أن تنتحب ، متهدجا بصوت مستعار تضيفه الى حبالك التي لاتعينك وقتها على البكاء

    ترمي جمرات لا تدعك العجلة اتقان عدها

    لتنال هدفك ، ظهر جواد ابو البدل أو مجنون أنسيمه المعيديه او عبد الرضا أبو

    الشكابين

    مثل ما كنت تفعلها في نزق صباك

    لعلك حينها تنال مراد مسعاك بالسعي مرارا

    بين الفلكة ونادي المعلمين

    لتطفيء ظمأ قديم

    من قال بغيابك أن رقبة مشعل الحرية أنقطعت ؟

    دون أن يبلغك أنه صلب شنقا حتى الموت

    في ظهيرة يوم قائض

    كانت تتوق الارتماس في جدول الشط المجاور

    كجواميس المعدان

    لتطفيء قلقأ يستحوذ أفق المكان

    من صولات قراقيز الحي المتزيتنون

    نعم أستأصلوا تلك الرغبة حتى دون أن تبوح بها لجذور المشعل

    التي مايزال أهلي لحد قريب يتناوبون لسقيها كل غروب

    لعلها تورف مشعلا من جديد

    يبادلهم الحكايات



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 1:43 pm