منتديات شاشا للهلالي

عزيزي اذا كنت عضوا في المنتدى اضغط على زر الدخول
واذا كنت زائرا يسعدنا ويشرفنا انضمامك لأسرتنا الثقافية في منتدى شاشا للهلالي
لذلك اضغط تسجيل .

منتديات ثقافية تحتوي على الأدب والفن ودراسات أخرى آثارية واجتماعية

منتديات شاشا للهلالي تهتم بالامور الثقافية من أدب وشعر وفنون تشكيلية وخواطر وأيضا تهتم بالقصة والرواية والموروث الشعبي والفلكلور وهناك ابواب عن جذور لفن السومري والمسرح وكل ما يمت للثقافة بصلة ..
شاشا هي زوجة أوركجينا أول مصلح في مدينة جرسو ( تلو ) التابعة إلى لكش ، وقامت بأعمال إدارية ودينية إصلاحية كثيرة في زمن زوجها ..

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قصيدة همسات للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:49 am من طرف مصطفى الروحاني

» قصيدة هبة الله للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:45 am من طرف مصطفى الروحاني

» رثائية حبيب للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:44 am من طرف مصطفى الروحاني

» تعبان مثل العشگ
الإثنين أكتوبر 17, 2011 2:23 pm من طرف الفراشه الحالمه

» اشتقت اليـــــــك
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:20 am من طرف الفراشه الحالمه

» اخاف عليك من روحي
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:14 am من طرف الفراشه الحالمه

» نهر عطشان
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:08 am من طرف الفراشه الحالمه

» مرثية ليست اخيرة
السبت يونيو 18, 2011 7:00 pm من طرف سامي عبد المنعم

» رحيم الغالبي ..... لك العافية
السبت يونيو 18, 2011 9:16 am من طرف كامل الغزي

» تجليات الفنان الفطري حمد ماضي
الجمعة مايو 27, 2011 11:21 am من طرف كامل الغزي


    المغايرة في تجربة 00000

    شاطر
    avatar
    حسين الهلالي
    المدير
    المدير

    عدد المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 27/06/2009

    المغايرة في تجربة 00000

    مُساهمة من طرف حسين الهلالي في الأربعاء ديسمبر 16, 2009 9:43 pm

    إتصل بنا] المغايرة في تجربة القاص سعدي عوض - الجمعة 4 ديسمبر 2009 - 12:42
    المغايرة في تجربة القاص سعدي عوض
    الزيدي

    تكمن أهمية القاص سعدي عوض الزيدي باهتمامه بالمحتوى التكويني للقصة من جانب ,واختلاف آراء النقاد في نوعية ومستوى هذا المحتوى من جانب آخر ,فمنهم من اعتبره سوريالي وآخر من عده واقعي وثالث من اعتبره شكلانيا ورابع من عده تفكيكيا ,لكنهم أجملوا على انه خليط من كل الذي ذكر حسبما يقوله القاص إسماعيل إبراهيم عبد ,فهو يؤمن بالحداثة لكنه لم يتأثر بأحد رغم قراءته الكثيرة للحداثوين ,والحداثة عند الزيدي هي ليست أكثر من منهج حياتي وفني ,فهو يتميز عن غيره من القصاصين بالمغايرة , والمغايرة لديه لا تعني المشاكسة او الحط من شان الآخرين ,لكنه أراد لها ان تكون سمه او علامة في السرد العراقي ,لقد استلهم القاص الزيدي هم الإنسان العراقي الخارج من أتون الحرب العراقية الإيرانية والمعفر بالبارود والناجي صدفة من حرب بلا قضية ,فقد ظهر القاص مع مجموعة من الأدباء في خضم الحرب المذكورة وقد استطاع ان يحرك الساحة الأدبية مع هذه المجموعة ونذكر منهم فيصل إبراهيم ,عبد علي اليوسفي ,قصي الخفاجي ,إسماعيل عيسى بكر ,فكانت قضيتهم تتوهج في مشغل قصصي مدركين تمام الإدراك لتراث القصة العراقية لكنهم غايروها في كتابة نمط جديد غير متأثر بمرجعيات اعتمدها أساطين الستينات ,وهنا كان الاحتدام بين الأجيال حيث تكرس في عقد التسعينات فظهرت جماعة (تضاد ) الذي مثلها شوقي كريم وحميد المختار وعبد الرضا الحميد وإسماعيل عيسى بكر وغيرهم , وجماعة (مدى )مثلهم القاص سعدي عوض الزيدي وفيصل إبراهيم وجماعة بحجم الكف أبرزهم وارد بدر السالم وقصي الخفاجي وحمزة عباس ,حيث كانت الأرض العراقية والواقع والتراث المتراكم مرجعيتهم الوحيدة ,من هنا أصبح الإنسان هو رسالة سعدي الزيدي الذي يكابد من اجلها ,وان كل ما كتبه إنما كان يعبر عن هموم الإنسان العراقي الكبرى ألا وهي الحرية وكرامته في الوجود ,ولم تكن لديه رؤى مسطحة حتى وان كتبت عن الوشائج الإنسانية الصغيرة ,ولهذا السبب يكون أبطال سعدي عوض عبارة عن وجود وحلم ويسعى القاص ان يكون المتلقي جزء منها ,فهو يشارك المتلقي في ترجمة همومه على الورق والمتلقي يعيدها الى القاص من خلال ابتسامة رضا كما يقول الزيدي.
    والقاص لديه مهارة فنية في استخدام الارتدادات الزمنية كما في روايته (طوفان صدفي ) الى جانب محاولة استبطان الشخصية القصصية وتفجير هواجسها في لحظة الفعل القصصي,فقصصه تهتم الزمان والمكان مع الحرص على دلالتهما الفنية ,ومن البساطة ان يلتمس القارئ لقصص الزيدي تأثيرات الواقع والتراث العراقي عليها ,وقد ربط بين تجربة الإنسان الاجتماعية اليومية وبين ما هو واقع على المستوى السياسي الوطني.
    فإذا سلمنا أن القصة تستجيب لواقع المرحلة التاريخية بشكلها الآني ,فان التطورات الفنية لها سوف تقود الكاتب الى معرفة أشكال العلاقات الحضارية ,سياسية كانت أم اجتماعية لكل مرحلة قصصية وإدراك مدى تأثير هذه العلاقة على تطور الوعي القصصي ,لقد ازداد ميل الزيدي الى الارتفاع بالحدث القصصي الاجتماعي الى مستوى الموقف الذي يظهر فيه الإنسان كقوة فكرية وسايكيولوجية مؤثرة ,وقد أدرك القاص الزيدي ان المغايرة قد حصلت في حساسية القارئ الذي أصبح يتطلع إلى قصة تؤرق وعيه بأكثر من تساؤل عن أمور الحياة ,وقد استطاع القاص ان يوفق بين ما هو فردي في السلوك الاجتماعي وبين ما هو عام في الممارسة الإنسانية ,فأصبح السرد المعمار في قصة الزيدي ,لأنه يضع قارئه أمام علامات استفهام كبيرة , والزيدي ينحو إلى التجريد دون الإخلال بتجربته الاجتماعية ,من هنا يرى بعض النقاد كما أوضحنا في البداية ان من النادر ان نقف عند نموذج متفرد بحساسية خاصة في قصصه ومن يطلع عليها يلحظ انشغالا كبيرا في اللغة التي تعتبر غاية في الرشاقة والإحكام .

    سلام خماط




    --------------------------------------------------------------------------------
    البريد الإلكتروني للمرسل: salamkamad@yahoo.com






    اختر منتدى||--المنتديات| |--دراسات| |--اخبار ثقافية| |--الشعر الفصيح| |--الشعر الشعبي| |--القصة والرواية والحكاية الشعبية| |--الفن التشكيلي| |--دراسات في الفن التشكيلي| |--فولكلور| |--المقالات| |--النقد الأدبي| |--جذور الفن السومري| |--السينما والمسرح| |--بوح وخواطر| |--الاعلانات والاقتراحات| |--سلة المهملاتالوقت/التاريخ الآن هو الخميس 17 ديسمبر 2009 - 2:08انشئ منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | احصائيات | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك
    لوحة الإدارة

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 1:32 pm