منتديات شاشا للهلالي

عزيزي اذا كنت عضوا في المنتدى اضغط على زر الدخول
واذا كنت زائرا يسعدنا ويشرفنا انضمامك لأسرتنا الثقافية في منتدى شاشا للهلالي
لذلك اضغط تسجيل .

منتديات ثقافية تحتوي على الأدب والفن ودراسات أخرى آثارية واجتماعية

منتديات شاشا للهلالي تهتم بالامور الثقافية من أدب وشعر وفنون تشكيلية وخواطر وأيضا تهتم بالقصة والرواية والموروث الشعبي والفلكلور وهناك ابواب عن جذور لفن السومري والمسرح وكل ما يمت للثقافة بصلة ..
شاشا هي زوجة أوركجينا أول مصلح في مدينة جرسو ( تلو ) التابعة إلى لكش ، وقامت بأعمال إدارية ودينية إصلاحية كثيرة في زمن زوجها ..

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قصيدة همسات للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:49 am من طرف مصطفى الروحاني

» قصيدة هبة الله للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:45 am من طرف مصطفى الروحاني

» رثائية حبيب للشاعر العراقي عبدالله النائلي
الأحد يونيو 29, 2014 1:44 am من طرف مصطفى الروحاني

» تعبان مثل العشگ
الإثنين أكتوبر 17, 2011 2:23 pm من طرف الفراشه الحالمه

» اشتقت اليـــــــك
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:20 am من طرف الفراشه الحالمه

» اخاف عليك من روحي
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:14 am من طرف الفراشه الحالمه

» نهر عطشان
الإثنين أكتوبر 17, 2011 3:08 am من طرف الفراشه الحالمه

» مرثية ليست اخيرة
السبت يونيو 18, 2011 7:00 pm من طرف سامي عبد المنعم

» رحيم الغالبي ..... لك العافية
السبت يونيو 18, 2011 9:16 am من طرف كامل الغزي

» تجليات الفنان الفطري حمد ماضي
الجمعة مايو 27, 2011 11:21 am من طرف كامل الغزي


    درب الحطابات .... جواز سفر للحب

    شاطر
    avatar
    حسين الهلالي
    المدير
    المدير

    عدد المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 27/06/2009

    درب الحطابات .... جواز سفر للحب

    مُساهمة من طرف حسين الهلالي في الأحد يونيو 28, 2009 1:20 pm

    درب الحطابات .... جواز سفر للحب
    إنانا الأمير

    ...إنّها جواز ُ سفرٍ للحب تحت سمائنا الملبدة بغيوم الضغينة ، إنّها جواز ُ سفرٍ للثورة ِ على جاهلية ٍ أحرقت الجمال وابدعت ْ في إغلاق ِ نوافذِ القمرِ وشرفات ِالغناء ، هي جواز ُ سفر ٍ إلى اعماقنا وملامسة ذلك الكائن الطفولي المفعم بالنقاء الذي حجبته عن ابصارنا وبصيرتنا اوحال زمان مشابه ٍ لزمان الرواية ، موحل ٌ بالعبودية وإن هتفت حناجرنا بأننّا أحرار،
    فاي حرية ونصيبك من المطر ليس َ انت من يقرر ساعة المسير تحته ،
    اي حرية ورائحة الخوف تحاصر حكاية عينيك ؟
    أي ُّ حرية ٍوكشتن – أنا أساءت فهم البشارة ومنحت الفرات ربيعا قصيرا وحبا ً شريد ...

    هادئة تبدأ الرواية كصوت ِ مجداف مشحوف ٍ عند الغروب بين اكمات القصب ، وكهمهمة مغني ابوذية .
    يتخذ ُ الهلالي لحروفه ِ من صدورنا متكئا ً ، يُجْلِسُها دانية ً من خيالنا فترتشف معنا القهوة لنسافر في عبقها الى مضايف ٍ يسكنها موروث ٌ هائل من القيم ، نشم منها رائحة الأرض الخصبة وعطرالأنسان ورائحة الرغيف المسجور في تنانير الجنوب . نسمع ُ كلمات البردي المخبوءة وتراتيلا تفيض بنبل ٍ وشموخ لاحدود له .

    معزوفة كانت الرواية ،
    تقاسيما على نغم الإباء ،
    تتصاعد النغمات شيئا فشيئا وتتقمص الوجدان حتى تصل لمنبت الدمع ِ في كل موقف ٍ لضامر يعلمنا به أن " الغناء لايباع ولايشترى " ، تماما ً كما الثورة والرجولة " لاتباع ولا تشترى " تبلغ مواقف ضامر ذروتها بعد لقائه بشخصية " ابو عناد " حين يحمل صوته رسالة لاستنهاض الهمم فيغني للعمال في احتفالية داخل كمب الانگليز

    ادكك والطم على راسي بلادي
    منك يلعذبت روحي بــــــلادي
    لان جارت على عزت بـلادي
    كرام اهلي وان شحوا عليــــــه

    فتثور حمية العمال ويتأجج غضبهم ضد الانكليز فيتحول الغناء الى مصادمات معهم يهرب بعدها ضامر الى عبادان ، هناك يحفظ عهد رسالة الغناء ويواصل شحذ الهمم ويغني :
    الوطن عبادان يهلي اشتكولون
    الواشي والنمام خلهم يفرحون

    . موقف ضامر المتكرر دوما يمنح الدمع حرية الهطول فخرا واملا ً بل إيمانا ً بفلسفة ِ الهلالي : " كي ننجو بايام ٍ قادمة لابد من نافذة ٍ للحب ومزرعةً ٍ للجمال ، لابد من كتابة أمنياتنا الدافئة على الغيم كي تَّساقط همسا ً صادقا على هُدُبِ المحبوب حين نغني له ..مايهوى ..

    وتتواصل المعزوفة ، يطل ُّ الهلالي بين أنغامها وبين انفاس حكمائها كانهم جُبِلوا من طينته وكأنه جُبِلَ من طينتهم فيكون السؤال " تراه كان يكتبهم أم تراهم كانوا يكتبوه ؟ ""

    وكتعدد ِ ألوان الغناء تعددت ْ الوان الكلمات
    وفي دروب الحطب تعددت الوان ثياب النساء
    فكانت تُلْمَح في حالة ِ ذهاب ٍ واياب كحضارات متعاقبة ٍ وازمنة ٍ موغلة في اللون الأصيل ، حتى الأحلام المقتنصة من شوك الأيام تجملت وتزينت ْ لمواعيد مؤجلة ، فكانت كل حطّابة غابة شوق ٍ لهوى ً يسكنها وتسكنه ، كان شيء ٌ ما يوغل في احاسيسها فيخضر الحطب بين يديها ويتلون كالوان البسط التي تفترش في الاعراس ، تلك البسط برع الهلالي في وصفها الى حد التماهي بطقوس الزواج المقدس وكأن كل شارع بقصبات الرواية صار موكبا لعرس ٍ سومري ...

    أنقياء هم ثوار الرواية ...
    حميد ، حسنية الشهيدة "الروح المختطفة بظن حميد "وكل مقاتلي معركة البطنجة التي صارت سفرا يحكى في الدواوين ...
    ففي مساءٍ لم يكن حميد يرتقب مجيئه ، جاءت القناديل له بنبأ عن الحب اليقين ، أسرته : " خطفوا حسنية "
    ومنذ ذلك المساء إستقال عقله عن اليقين ، منذ ذلك المساء يطالب ضامر بثوب ٍ أبيض لعرسه يوم تعود حسنية اليه ، فيجيبه ضامر :
    " لك ماتريد ياحميد ، ثوبا ابيضا ً مثل قلبك أيها الثائر الكبير "

    فمن يجيد الثورة غير الأنقياء كالمطر ...
    من يكون مشعلا للثوار غير من صهره الحب في بوتقته ...
    من يجيد الثورة غير من يهتف لدجلة : " أضيئي مواسم فرح الوطن ..فتضيء "
    فأي رحم حزن ٍ هذا الذي انجبت منه الرواية ياهلالي ؟
    واي مخزون جراح تطفو عليه ،كفيل باشعال ثورة ٍ تصبها على الورق يعتصم بها الثوار والأحرار وتدق على نافذة ذاكرة من نسي احتراف الغضب بوجه المحتل كيفما كان وفي كل زمان ...
    باي نبضة ٍ كنت تكتب بها اسم العراق في الرواية ؟
    بنبضة الحضارة ؟
    بنبضة التاريخ ؟
    بنبضة دم قوافل الشهداء
    بنبضة المبعدين في شتاء المنافي ؟
    ام بنبض كل شارع وزقاق ٍ مطل نحو دجلة ، يحوم حول المراكب ساهرا علَّ طريقا ما يوصله لبغداد المختطفة " كروح حسنية "و يشق نقاب الظلام عن صبح بسمتها الغائبة ِ كمكتوبٍ ...ضاع في البريد

    سجاد سيد محسن
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 14/07/2009

    رد: درب الحطابات .... جواز سفر للحب

    مُساهمة من طرف سجاد سيد محسن في الثلاثاء يوليو 14, 2009 11:46 am

    رائع يا استاذ حسين الهلالي يارائد الفلكور العراقي

    قرأت كل رواياتك

    اتمنى ان تدوم كذلك
    avatar
    حسين الهلالي
    المدير
    المدير

    عدد المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 27/06/2009

    رد: درب الحطابات .... جواز سفر للحب

    مُساهمة من طرف حسين الهلالي في الثلاثاء يوليو 14, 2009 11:58 am

    شكرا لمساهمتك الجميلة ، ونرحب بك ترحيبا كبيرا في منتدانا هذا منتدى الجميع فنانين وأدباء ...
    دمت بخير ...

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 5:57 am